• Home »
  • آخر الأخبار »
  • رئيس وزراء ماليزيا يحث على بحث سُبل جديدة لمعالجة التطرف والعنف في مؤتمر لقمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) السابع والعشرين

رئيس وزراء ماليزيا يحث على بحث سُبل جديدة لمعالجة التطرف والعنف في مؤتمر لقمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) السابع والعشرين

Untitled

 

أكد رئيس وزراء دولة ماليزيا نجيب عبد الرزاق خلال الكلمة الافتتاحية لمؤتمر قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) السابع والعشرين والقمم المرتبطة بها بكوالالمبور يوم الجمعة 20 نوفمبر 2015م على أنه ينبغى إيجاد ســبل جديدة لمعالجة التطرف والعنف إذ إن الإجراءات العســكرية وحدها لا تكفي للتغلب على هذه الجماعة. واســتطرد نجيب بقوله أن هذه الجماعة يميلون إلى نشــر الحرب والعنف والشــغب والدمار، وهذه الأعمال الإجرامية ليس لها علاقة بالإســـلام على الإطلاق، مشـــيراً إلى أن كثيراً من الأبرياء قد قتلوا جراء أعمال هذه الجماعة خاصة كما حدث فى باريس وبيروت وســيناء وجنوب الفليبين وفى مالي.

ونوه نجيب فى حديثه أنه ينبغى علينا أن نبحث وندرس لماذا يميل شـــخص ما إلى اعتناق الأفكار المنحرفة والتطرف والعنف حتى نســـــتطيع أن نعالج هذه الظاهرة.

كما طلب رئيس الوزراء السيد نجيب عبد الرزاق الدول الأعضاء في رابطة آسيان العمل معاً على مكافحة العنف المتطرف، وحث نجيب منطقة آسيان التي يعيش فيها أكثر من /600/ مليون نسمة على حفظ هدفها الرامي إلى أن تكون مركزاً الوسطية والسلام والتسامح، كما حث مجتمع آسيان على الاحتفاظ بسمعته القيمة من تبادل الاحترام رغم تنوع السلالات العرقية والأديان والثقافات والتقاليد، وقال: “يعد تسامحنا أفضل دفاع وضمان ضد العنف المتطرف والإرهابيين الذين يريدون تدمير طريقة حياتنا”.

وفيما يخص التهديد الذي أثارته جماعات متطرفة، أفاد قائلاً: علينا أن نعمل معاً كما يجب أن يعمل مجتمع رجال أعمال الآسيان مع الحكومة لضمان استمرار منطقة الآسيان للاستمتاع بالسلام والاستقرار”.

وأضاف نجيب، الذي يترأس الاجتماع في كوالالمبور بصفته رئيساً للرابطة لعام 2015م، أنه سوف يتحدث عن تهديدات الإرهاب في قمة آسيان خصوصاً فيما حدث في باريس وما واجهته ماليزيا مؤخراً من قتل في برنارد تيين بطريقة شنيعة. وكان تيين البالغ من العمر /39/ سنة، ضمن الرهائن الثلاث الذين كانوا قد اختطفتهم جماعة أبو سياف من مطعم المأكولات البحرية في سانداكان، من ولاية صباح يوم /14/ مايو الماضي، وقد لقي حتفه مقطوعاً بالرأس مساء الثلاثاء في منطقة نائية بجزيرة جولو جنوبي الفلبين بينما تم الإفراج عن رهينة أخرى في /8/ نوفمبر من العام الماضي.

وفي الاعتداءات الإرهابية الآثمة التي استهدفت عدة مناطق بالعاصمة الفرنسية باريس في /13/ نوفمبر، لقي /129/ شخصاً حتفهم وأصيب أكثر من /350/ شخصاً بجروح، مما أثار هذه الهجمات غضبان المجتمع الدولي، بما في ذلك إدانة شديدة من قبل حكومة ماليزيا.

يُذكر أن كوالالمبور قد استضافت في الفترة مابين 18 وحتى 22 من نوفمبر الجاري، الدورة ال27 لقمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) والقمم المرتبطة بها وعددها 10 قمم، هي: 1. القمة ال27 لدول رابطة آسيان 2. القمة ال18 لآسيان والصين 3. القمة ال13 لآسيان والهند 4. القمة ال18 لآسيان زائد ثلاثة (كوريا الجنوبية واليابان والصين)  5. القمة ال3 لآسيان والولايات المتحدة 6. قمة الذكرى ال40 لآسيان ونيوزيلاندا  7. القمة ال10 لشرق آسيا (شركاء الحوار الثمانية)  8. القمة ال18 لآسيان واليابان 9. القمة ال17 لآسيان وكوريا الجنوبية  10. القمة ال7 لآسيان والأمم المتحدة.

وشارك في تلك القمم 18 دولة، 10 منها دول أعضاء في آسيان وهي: 1ماليزيا 2.اندونيسيا 3. ميانمار 4. فيتنام 5. تايلند 6. الفلبين 7. لاوس 8. كمبوديا 9. بروناي 10. سنغافورة و8 دول هم شركاء الحوار في آسيان وهي: 1. الولايات المتحدة 2. الصين 3. روسيا 4. اليابان 5. كوريا الجنوبية 6. استراليا 7. نيوزيلندا 8. الهند إضافة إلى الأمم المتحدة.

كما وقع زعماء دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) يوم الأحد 22 نوفمبر 2015م على إعلان تشكيل “مجتمع آسيان” بحلول 31 ديسمبر 2015 الذي يترتب عليه رفع مستوى التكامل السياسي والاقتصادي والاجتماعي في هذه المنطقة التي يسكنها أكثر من 600 مليون نسمة.

ومن جهة أخرى أفاد نجيب عبدالرزاق خلال اختتام أعمال قمة آسيان والقمم المرتبطة بها اليوم أن بلاده تتطلع لأن تصبح آسيان رابع أكبر اقتصاد في العالم خلال العقود المقبلة وذلك من خلال تعزيزها المبادرات الإقتصادية والسلمية والأمنية في الإقليم.

المصدر:

وكالة الأنباء الماليزية برناما

صحيفة الأثير

رابط كلمة رئيس الوزراء خلال القمة في اليوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=e47kX8P3IyY

Share the joy
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •